recent
أخبار حصرية

كيف يمكن أن تؤثر التكنولوجيا على المجتمع في المستقبل ؟

كيف يمكن أن تؤثر التكنولوجيا على المجتمع في المستقبل ؟ التطور المستمر والمتسارع للتكنولوجيا جعلت العالم فجأة بين أيدينا نرى جميع تفاصيله ونعيش أحداثه من خلال شاشات صغيرة وأصبحت هذه الشاشات سجننا الكبير.

بسبب التكنولوجيا اهتممنا بذاكرة أجهزتنا وأهملنا ذاكرتنا لم نعد نجلس مع أقاربنا فبحثنا عن آخرين يشاركوننا ويلعبون معنا.

في الوقت الحالي أصبح أزيد 60٪ من البشر حول العالم لديهم إمكانية الوصول إلى الإنترنت ويمتلك 6.5 مليار شخص هاتفا ذكياً.

وجرى حوالي 2.14 مليار شخص عملية شراء واحدة على الأقل عبر الإنترنت في عام 2021. هذه مجرد أمثلة توضح إلى مدى وصل التطور التكنولوجي وكيف غيرت طريقة تعاملنا مع الحياة.

لقد غيرت التكنولوجيا أيضاً مجموعة من القطاعات الرئيسية على مدار العشرين العام الماضية بما في ذلك وسائل الإعلام والعمل المناخي والرعاية الصحية.

بينما كان لها العديد من التأثيرات غير المرغوبة على المجتمع ككل فمن المحتمل أن تكون هناك تأثيرات إيجابية على المجتمع أكثر من التأثيرات السلبية.

على مقالنا التالي سنعرف كيف يمكن أن تؤثر التكنولوجيا على المجتمع في المستقبل ؟ هل هي تأثيرات سلبية أم إيجابية دعنا نكتشف ذلك من خلال هذه المعلومات.

لا تنسى القراءة حتى النهاية لتعرف آثار هذه التكنولوجيا على حياتك في المستقبل لنبدء !

كيف يمكن أن تؤثر التكنولوجيا على المجتمع في المستقبل ؟


لقد استفادت الحضارات الإنسانية القديمة والحديثة من الابتكارات التكنولوجية والاختراعات والتطبيقات الهندسية المستخدمة داخل المجتمعات.

ولكي تزدهر هذه المجتمعات وتتطور أصبحت الابتكارات التكنولوجية مهمة بينما شكلت في الوقت نفسه عائقاً على المجتمعات البشرية.

نظرا لأن الأنظمة التكنولوجية يخترعها البشر وتعكس جوهر احتياجات السكان وثقافتهم فقد أصبحت المجتمعات وتقنياتها لا تنفصل عن بعضها البعض.

وقد غيرت هذه التكنولوجيات الطريقة التي تتصرف بها المجتمعات مما أثرت أيضا على اقتصاداتها ورغم كل هذا نزيد يوميا في حاجتنا إليها لأنها وفرت لنا العديد الحلول والفرص والإمكانيات التي لم تكن لتوجد لولا ظهور التكنولوجيا.

مثال:
في التسعينيات لم تكن الأمور كما هي عليه الحال الآن من منا كان يعتقد من قبل أن الوصول إلى المعلومة سيصبح أمرا أسهل بكثير. وذلك من خلال كتابة سؤال على جوجل وتظهر لك إجابته في رمشة عين مثلما أنت تقرأ حالياً هذا المقال.

كان للتكنولوجيا بالفعل تأثير عميق على المجتمع ومن المرجح أن يستمر تأثيرها في النمو في المستقبل. لنرى معاً الآثار المحتملة لهذه التكنولوجيا على المجتمع مستقبلا:


ايجابيات التكنولوجيا على المجتمع في المستقبل


1. تحسين التواصل

يعتبر التواصل أهم جزء في المجتمع فقد غيرت التكنولوجيا بالفعل الطريقة التي نتواصل بها حيث أتاحت لنا الآن إمكانية بناء أو نقل أفكارنا مع بعضنا البعض بمساعدة التواصل عن طريق وسائل نقل المعلومات إلى الهواتف المحمولة والبريد الإلكتروني وما إلى ذلك.

في الوقت الحاضر، أصبحنا نراسل أحبائنا أو الأشخاص المعروفين عبر البريد الإلكتروني ومنصات التواصل الاجتماعي بسهولة حتى لو كانوا بعيدين جدا عنهم.

وفي المستقبل، يمكن أن تعزز قدرتنا على التواصل مع الآخرين ومشاركة المعلومات والتعاون في المشاريع.

2. تطور التعليم

عززت التكنولوجيا طريقة التعلم والتعليم يعني يمكن للناس بسهولة تعزيز معرفتهم باستخدام الإنترنت من خلال توفير الوصول إلى الدورات والموارد عبر الإنترنت بشكل مجاني في أي وقت وفي أي مكان.

فتحت بيئات التعلم الافتراضية والتعلم عن بعد برامج للطلاب خاصة ما رأيناه خلال فترة الحجر الصحي وقد ساعدت الطلاب بشكل إيجابي أكثر من التعليم الحضوري.

من المتوقع أن ينتقل التعليم في المستقبل إلى الميتافيرس عوض أن تذهب إلى المدرسة للدراسة بل في منزلك فقط عبر ارتداء نظارات الواقع الافتراضي.

3. تطور مجال الرعاية الصحية

على مدار السنوات الماضية ازداد استخدام التكنولوجيا في مجال الرعاية الصحية لفهم واستكشاف عوالم الجسم البشري الغامضة وبالتالي إيجاد طرق ناجعة للتغلب على مجموعة من الأمراض.

ومن المتوقع أن ينتقل الطب من خانة الدفاع عن المريض إلى خانة الهجوم على المرض وإجهاضه في مراحله الجينية.

ستكون تكنولوجيا السلاح الطبي لتطوير المهارات وتقليص الأخطاء، بل أكثر من ذلك سوف تحدث ثورة خاصة في مجال الرعاية الصحية من خلال تمكين الطب الشخصي والمراقبة عن بعد والتشخيص الأسرع والأكثر دقة مما يؤثر إيجاباً على المجتمع.

حاليا هناك آلات تقوم بتحليل المعلومات الطبية لمعرفة أمور كثير متعلقة بالطب التي لا يمكن معرفتها من خلال التجارب البسيطة يعني معظم التجارب التي توجد سوف تجعل حياتنا أسهل يكثير من خلال توفير الموارد أو الأدوات.

4. أشكال جديدة للترفيه

من المرجح أن تستمر صناعة الترفيه في الاستفادة من التطورات التكنولوجية، مع إمكانية ظهور أشكال جديدة من الترفيه مثل تجارب الواقع الافتراضي الكاملة والمحتوى المخصص.

5. زيادة الإنتاجية

جعلت التكنولوجيا من الممكن للأشخاص العمل بشكل أكثر كفاءة وإنتاجية حيث عملت االتطورات التكنولوجية الأخرى على تبسيط العديد من العمليات مما وفرت الوقت والموارد لمهام أخرى مهمة.

6. تسهيل الحياة

سوف تُزود جميع المنازل بالذكاء الاصطناعي حيث سيعاد تصميم مفهوم الحياة المنزلية وفق مفهوم البيوت الذكية  وبطريقة ستجعلك تتحكم في كل شيء عن بعد باستخدام نظارات الواقع الافتراضي.

أي أن الحواسيب أصبحت تتحكم في حياتنا اليومية فستصبح إضاءة أو إغلاق الأنوار وتشغيل الغسالة ومعرفة محتويات الثلاجة أو تنظيف البيوت كلها تدار بواسطة الربوتات الذكية.

سلبيات التكنولوجيا على المجتمع في المستقبل


1. تغير الوظائف

على مر التاريخ، غيرت الثورات التكنولوجية اليد العاملة حيث خلقت أشكالاً وأنماطاً جديدة من العمل وجعلت أعمالاً آخرين عفا عليهم الزمن وأدت إلى تغييرات مجتمعية أوسع.

سوف تحل الآلات والأتمتة محل العمال ذوي المهارات المنخفضة خصوصاً في مجال التصنيع سيكون للذكاء الاصطناعي تأثير كبير على التصنيع، بما في ذلك داخل قطاع السيارات.

إمكانات الذكاء الاصطناعي والتعلم الآلي ستؤثر على وظائف البشر حيث ستصبح هذه التقنيات لأتمتة المهام التي تتطلب ذكاء بشرياً، مثل اتخاذ القرار وحل المشكلات هذا يمكن أن يؤدي إلى تغييرات كبيرة في الصناعات مثل التمويل والرعاية الصحية والقانون.

لكن رغم كل هذا من المرجح أيضاً أن تخلق التكنولوجيا أنواعا جديدة من الوظائف في المستقبل، مثل تلك المتعلقة بالواقع الافتراضي والمعزز والأمن السيبراني وتحليل البيانات.

مع استمرار تطور التكنولوجيا سيكون هناك طلب متزايد على العمال ذوي المهارات الذين يمكنهم تصميم هذه التقنيات الجديدة وتطويرها وصيانتها.

نصيحة
تعلم مهارات جديدة وطورها كل يوم لا تغفل عنها.

2. تعود البشر على الكسل والاتكال

سوف يصبح للمرء الحصول على المعلومة بشكل أسهل بسبب الذكاء الاصطناعي أكثر مما هو عليه الآن مما يعني أن الوصول إلى المعلومة سيكون بضغطة زر واحدة فقط لكن هذا الأمر سيقضي على الحس الإبداعي للبشر.

3. تقليل استخدام العقل

بسبب التطور التكنولوجي الحاصل والذي من المتوقع أن يزيد في المستقبل سوف يقل اعتماد الأشخاص على استخدام عقولهم وذاكراتهم هذا ما سيؤدي لعدم القدرة على التفكير.

4. الأمراض النفسية

سهلت التكنولوجيا التواصل مع الآخرين، حيث دفعت وسائل التواصل إلى انخفاض تفاعل البشر مع بعضهم البعض وجها لوجه مما ذلك أدى إلى العزلة الاجتماعية والشعور بالوحدة وزيادة معدل الاكتئاب لدى الأفراد خصوصاً فئة الشباب.

تم إجراء دراسة في عام 2020 تفيد أن فئة المراهقين يستخدمون الإنترنت للتواصل والألعاب لمدة تزيد عن أربع ساعات يومياً مما تزيد الإصابة بأعراض الاكتئاب وتقليل نشاطهم الاجتماعي خارج شبكة الانترنت.

بالإضافة إلى ذلك، وجدت دراسة أجرتها مجلة لانسيت للطب النفسي عام 2018 على 91.005 شخصاً أن أولئك الذين قاموا بتسجيل الدخول إلى مواقع التواصل الاجتماعي قبل النوم.

كانوا أكثر عرضة بنسبة 6٪ للإصابة باضطرابات نفسية كبيرة وقيموا مستوى سعادتهم بنسبة 9٪ كما من المتوقع أن يزيد معدل المصابين بأمراض الاكتئاب في المستقبل بسبب هذه التكنولوجيا خصوصاً إذا تم استخدام نظارات الميتافيرس بشكل مفرط.

بخلاصة الإدمان وانعدام ضبط النفس يؤدي إلى آثار سلبية على الصحة العقلية والإنتاجية.

5. مخاوف الخصوصية والأمان

سوف يسهّل تطور التكنولوجيا على المتسللين ومجرمي الإنترنت الوصول إلى المعلومات الشخصية والبيانات الحساسة بسهولة أكثر مما هو عليه الحال الآن، مما سيؤدي إلى مخاوف تتعلق بالخصوصية والأمان.

خاصة الذكاء الاصطناعي سوف يُسهل هذه العمليات إذا تم استعمال القدرات الإلكترونية عكس رغبات صاحبها.


خلاصة

بشكل عام، سيعتمد تأثير التكنولوجيا على المجتمع في المستقبل على كيفية تطويرها وتنفيذها. من المهم النظر في مميزات وعيوب هذه التكنولوجيات الجديدة والعمل على ضمان استخدامها بطريقة ايجابية تفيد المجتمع ككل.

بالتالي أكون شاركتك هذه المعلومات حول موضوع كيف يمكن أن تؤثر التكنولوجيا على المجتمع في المستقبل ؟ إلى هنا أراك في مقال آخر دمت في حفظ الله ورعايته.
google-playkhamsatmostaqltradent